تقرير: الاستخبارات الأمريكية حذرت من كورونا منذ نوفمبر 2019

تقرير: الاستخبارات الأمريكية حذرت من كورونا منذ نوفمبر 2019

تقرير: الاستخبارات الأمريكية حذرت من كورونا منذ نوفمبر 2019
قالت شبكة ABC الأمريكية، اليوم الأربعاء 8 أفريل 2020، أن الاستخبارات الأمريكية كانت قد حذرت كلا من البيت الأبيض والبنتاغون من تهديد فيروس كورونا في شهر نوفمبر 2019.


ونقلت القناة، عن مصادر مطلعة أن المحللون توصلوا إلى استنتاج مفاده أن هذا يمكن أن يكون الحدث كارثيا، وهذا الأمر أثير منذ نهاية شهر نوفمبر، وكان من المفترض أن يتخذ الجيش موقفا معينا بشأن هذه القضية".


وأشارت القناة إلى أن التقرير كان نتيجة تحليلات اعتراض الإشارات السلكية والحاسوبية بجانب صور أقمار صناعية، مؤكدة أن التقرير أثار إنذارات بسبب تحذيره من أن مرضا خارج عن السيطرة سيشكل تهديدا خطيرا على القوات الأمريكية في آسيا، والتي تعتمد بشكل كبير على عمل المركز القومي للاستخبارات الطبية.

واعتبرت أن التقرير الاستخباراتي يرسم صورة لحكومة أمريكية كان بإمكانها تصعيد جهود التخفيف والاحتواء قبل وقت طويل للاستعداد لأزمة قادمة إلى الأراضي الأمريكية.

ونقل تعليق أحد المصادر: "المحللون خلصوا إلى أنه قد يصبح حدثا كارثيا.. وتم الإخطار به عدة مرات وكالة الاستخبارات العسكرية وهيئة الأركان المشتركة في البنتاجون والبيت الأبيض".

وأشارت المصادر الأمريكية إلى أنه منذ ذلك التحذير في نوفمبر تم تكرار تحذير صانعي القرار والسياسات في الحكومة الأمريكية ومجلس الأمن القومي في البيت الأبيض بالتقرير مرارا في ديسمبر، وهو ما وصل إلى ذروته بتفسير مفصّل للأزمة ظهر في الإفادة اليومية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الشؤون الاستخباراتية في أول جانفي الماضي.