منظمة الصحة العالمية: التصريحات القادمة من فرنسا مخزية ومرعبة

منظمة الصحة العالمية: التصريحات القادمة من فرنسا مخزية ومرعبة

منظمة الصحة العالمية: التصريحات القادمة من فرنسا مخزية ومرعبة
وصف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرسوس، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الإثنين 6 أفريل 2020، إن تصريحات الطبيبين الفرنسيين حول ضرورة تجربة علاج ولقاح فيروس كورونا في إفريقيا، بـ"العنصرية والمخزية والمرعبة، وهي من بقايا عهد الاستعمار".


وقال غيبرسوس في معرض حديثه عن تصريحات أطباء فرنسيين بأن لقاح كورونا يمكن تجربته في إفريقيا، "في الحقيقة لقد صُدمت، فهذا النوع من الخطابات العنصرية مناهض للتضامن في الوقت الذي نقول فيه إننا بحاجة إلى التضامن"، مضيفا: "لا يمكن لإفريقيا ولن تكون ساحة اختبار لأي لقاح".
وتابع قائلا: "إذا كانت هناك حاجة للاختبار في مكان ما، فيجب معاملة الناس على قدم المساواة. لقد آن لبقايا العقلية الاستعمارية أن تتوقف، لن تسمح منظمة الصحة العالمية بحدوث ذلك. إنه لأمر مخز ورهيب أن نسمع مثل هذه التصريحات من العلماء في القرن الحادي والعشرين. نحن ندين بشدة هذه التصريحات".

من جهة أخرى، قال غيبرسوس إنه "رغم مرور أقل من 100 يوم على الإحاطة الأولى بفيروس كورونا، إلا أن الأبحاث المتعلقة باللقاح تتقدم بخطى لا تصدق".
واضاف "مع تطوير الأدوية واللقاحات، فمنظمة الصحة العالمية عازمة على ضمان تقاسمها بالتساوي بين جميع البلدان والناس"، مشددا على أن ما يقرب من 20 معهد وشركة تتنافس على تطوير اللقاح.

وشاركت في المؤتمرالصحفي، المطربة الشهيرة ليدي غاغا، وقدمت معلومات عن البرنامج الذي يحمل عنوان "عالم واحد: معًا في المنزل"، والذي سيتم بثه عبر الإنترنت في 18 أفريل الجاري، لدعم الإطارات الطبية في جميع أنحاء العالم.
والأربعاء الماضي، اعتبر رئيس قسم الطوارئ في مستشفى "كوشان" بباريس، جون بول ميرا، والمدير العام لمعهد الصحة الوطنية والبحث الطبي، كاميل لوخت في تصريحات لقناة "LCI" الفرنسية، القارة الإفريقية "حقل تجارب لاكتشاف لقاحات لكورونا".