رئيس الجمهورية: 'بعد محاصرة جائحة كورونا سننطلق في محاصرة كل الجوائح الأخرى'

رئيس الجمهورية: 'بعد محاصرة جائحة كورونا سننطلق في محاصرة كل الجوائح الأخرى'

رئيس الجمهورية:  'بعد محاصرة جائحة كورونا سننطلق في محاصرة كل الجوائح الأخرى'
دعا رئيس الجمهورية قيس سعيد في خطاب تهنئة بعيد الفطر وجهه مساء السبت للشعب التونسي، الجميع إلى أن يتذكروا ان الدولة التونسية واحدة ولها رئيس واحد في الداخل والخارج على السواء.

واكد رئيس الدولة أن هناك هدفا اسمى واحدا هو حق كل مواطن في حياة تُحفظ فيها كرامته وحريته، مشددا على أن أموال الشعب المنهوبة يجب ان تعود إلى الشعب، وقال في هذا الصدد أنه تم إعداد تصور كامل لمشروع قانون كان تقدم به منذ سنوات.
واعتبر ان آخر ايام شهر رمضان ليست المجال للرد على هؤلاء ولكن من يستعد للفوضى، ويتنقل من مكان إلى مكان لإضرام النار في ممتلكات هذا الشعب، "سيكون بالتأكيد أول من سيحترق بألسنة لهيبها".
وذكر رئيس الدولة أن شهر رمضان المعظم مرّهذا العام في "ظروف غير مسبوقة" لأسباب يعلمها الجميع، مشيرا إلى أن الوضع لم يكن سهلا وان الإجراءات التي تم اتخاذها لم تكن يسيرة، بل إن العقبات كانت في كل المستويات كثيرة، وان صعوبات جديدة، ظهرت املت الظروف بعضها أو اقتضتها التبعات والتطورات والمراجعات.
وشدد على أنه تم تجاوز الكثير من هذه الصعوبات، تحقق بفضل إيمان الجميع بالتكاتف والتآلف في تونس ومن التونسيين خارج تونس الذين مدوا يد العون والمساعدة للجميع.
وحيا رئيس الدولة في هذا الصدد الأطباء والإطار شبه الطبي الذين قال انهم وصلوا الليل بالنهار ومازالوا ثابتين مستمرين مستميتين في مواجهة جائحة فيروس كورونا كما خص القوات المسلحة العسكرية وقوات الأمن في كل مكان أيضا بالشكر قائلا انها كانت تُقدّم النصح والتوجيه قبل تطبيق القانون، حسب تعبيره.
وأكد في هذا الصدد ان من حق التونسيين ان يفخروا و يعتزوا بهذه الدرجة من الشعور بالواجب والوعي العميق الدين مكنا من تجاوز العقبات وتذليلها .
واضاف رئيس الجمهورية ايضا ان خطاب الأزمة، كما هو مألوف، أداة من أدوات الحكم وكان يمكن الرد على من يفتعلون القضايا الوهمية ولكن الاختيار كان دائما هو الحرص على القيم الأخلاقية قبل الحرص على تطبيق القانون.
ورأى رئيس الجمهورية في خطابه أن أخطر أنواع الأوبئة والجوائح هي التي تصيب الأفكار والعقول قبل أن تصيب سائر أطراف الجسد وقال في هذا الصدد " قد توضع الكمامات خوفا من العدوى ولكن أخطر أنواع الكمامات هي التي توضع في الشرعيات المزعومة لاعتقال الفكر وأسر العقل".
واضاف القول "انه بعد محاصرة جائحة كورونا سننطلق في محاصرة كل الجوائح الأخرى، الطبيعية والمفتعلة،وذلك وفاء وثباتا على العهود،حسب قوله .