الأسعد بن عبدالله: هذا الفرق بين ''نوبة'' الجزيري و''نوبة'' بوشناق 

الأسعد بن عبدالله: هذا الفرق بين ''النوبة'' لفاضل الجزيري و''نوبة'' عبد الحميد بوشناق 

الأسعد بن عبدالله: هذا الفرق بين ''النوبة'' لفاضل الجزيري و''نوبة'' عبد الحميد بوشناق 
تحدث المسرحي والمخرج الأسعد بن عبدالله، عن مسلسل ''نوبة'' الذي كان أحد أبطاله، وقال إنه يكتفي بتعداد خصال هذا العمل الدرامي الذي استولى على إعجاب الجمهور الكبير على غرار الكتابة الجيّدة والحبكة الذكية والخرافة المشوّقة.


وقال الأسعد بن عبدالله، في حوار مع جريدة المغرب نشرته في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 11 جوان 2019، في ''نوبة'' مفاجآت مربكة وشخصيات محيّرة ورواية طريفة لقصص الحب واشتغال مدروس على فن المزود، هذا الفن الذي يضرب عميقا في عمق الشخصية التونسية فيحتل في ذاكرتها ووجدانها مكانة خاصة جدا.

 وتابع قائلا: ''لعل من ميزات ''نوبة'' عبد الحميد بوشناق إحالتها إلى طبيعة المجتمع في التسعينات حيث بدأ الإدمان والمخدرات يتغلغلان في زوايا الأحياء الشعبية وهوامش العاصمة''.

وبخصوص مدى الالتقاء والتقاطع بين ''النوبة'' لفاضل الجزيري على ركح قرطاج و''نوبة'' عبد الحميد بوشناق، قال بن عبدالله، إنّ ''النوبة'' هي عمل موسيقي فرجوي من أكبر الأعمال وأهمها التي رسخت في الذاكرة والسجل الفني التونسي، أما ''نوبة'' المسلسل فلا تتقاطع مع هذا العرض الضخم سوى بالتعريج على بعض الشذرات والإيماءات التي علقت في خزانة ذكريات المخرج عبد الحميد بوشناق وهو يرافق والده الفنان لطفي بوشناق في التسعينات إلى ركح قرطاج استعدادا لعرض النوبة. 


كما بيّن أنّ جوهر المسلسل ليس العرض في حد ذاته بل هو النبش في حياة فنانين نشاهدهم على الركح ينثرون ورود النشوة والفرح والمتعة ولا نعلم شيئا عن حياتهم ودموعهم ومآسيهم.

من جهته أخرى، وبشأن الأعمال الكوميدية التي تمّ عرضها في شهر رمضان، قال الفنان الكبير الأسعد بن عبدالله، أحببت تجربة ''دار نانا'' لأن النص كتب بذكاء شديد وبروح مبدعة كما فاجأني أداء محمد علي بن جمعة ورباب السرايري في هذا العمل وجعلني أتصالح مع فن الإضحاك السهل الممتنع.

وأضاف: تستحق تجربة ''مسرح العائلة'' التنويه رغم اعتراضي على التسمية والاستعجال في تصوير حلقات هذا العمل الذي يمكن أن يتحول إلى إنتاج مستمر على مدار السنة حتى تستعيد التلفزة التونسية جمهورها من جديد.